A valuable plant production from Marginal Lands

A VALUABLE PLANT PRODUCTION FROM MARGINAL LANDS

Summery

Marginal land considered as a died land which need high cost to reclaim regarding many reasons like hard climate.
Unfortunately, there are wide marginal areas in MENA region for different reasons like high salinity, drought, high temperature and meal nutrition.

However, there are certain high-value types of plants that fit it this environment, and Jojoba seedling is on the top of these plants.
Jojoba Simmondsia chinensis (Link) Schneider is a precious, drought resistant shrub that is adapted to the marginal land and dry area, and offers promise for agriculture in harsh environments where many other crops cannot survive, very few other species can survive this kind of environment.

For that, Jojoba is considered one of the most practical and scientific solutions for marginal land development, Hot summers resist, desert soil, minimal water, and great salinity tolerance. Lesser possibilities for infection, minimum fertilizers
requirements, and generous financial income, are certainly most encouraging to plant Jojoba in marginal land.

 

 نباتات مربحة من الأراضى الهامشية

 الجوجوبا

 تعد الأراضى الهامشية أحد انواع الأراضى المهملة والتى يتطلب استصلاحها وتحويلها لأراضى منتجة مجهودات عالية التكاليف, مما دفع لاهمالها لفترات طويلة.

وللاسف هناك الكثير من المساحات التى تدخل ضمن الأراضى الهامشية فى منطقتنا العربية والافريقية والتى كانت تمثل عائقا كبيرا امام عملية التنمية فى هذه المناطق, سواءا لملوحة هذه الأراضى أو فقرها الشديد فى العناصر الغذائية أو ظروفها المناخية القاسية من جفاف وحرارة عالية مما مثل عوائق صعبة لزراعتها وتنميتها وتحويلها لمناطق مأهولة بالسكان.

وفى الأونة الاخيرة انتبه العالم لمدى أهمية الجوجوبا وقدرتها على النمو فى العديد من انواع الأراضى وقدرتها على النجاح فى الأراضى الهامشية وتحويلها لأراضى منتجة بأقل التكاليف الممكنة.

حيث تتحمل الجوجوبا الظروف المناخية الصعبة مثل الملوحة حتى 8 ألاف جزء في المليون, ودرجات الحرارة العالية, وظروف الجفاف وقلة المياه, كما يمكنها النمو بالأراضى الفقيرة فى العناصر الغذائية  أى يمكنها النمو فى ظروف  صعبة سواءا مناخية أو من حيث نوعية وجودة التربة, والتى لا تنمو فيها معظم الأنواع النباتية الأخرى.

وبالتالى فان الجوجوبا تعد النبات المثالى لتنمية ” الاراضى الهامشية ” وتحقيق عائد اقتصادى مجزى منها, ولذلك تستخدم الجوجوبا فى تثبيت الكثبان الرملية, وكذلك لمكافحة التصحركاحزمة خضراء حول المدن والتجمعات الجديدة.

 و شجرة الجوجوبا يتراوح ارتفاعها من (2- 4 متر تقريبا), ولها عدة سيقان رئيسية ومجموع خضرى كثيف,  و وأوراق الجوجوبا صغيرة الحجم (من 2- 3سم طول, و1 – 1.7 سم عرض) وهى جلدية سميكة رمادية اللون, وتحمل متقابلة على الأفرع, و متجهه للأعلى مما يقلل فقدها للماء نتيجة لعدم تعرضها بصورة مباشرة للشمس, وللجوجوبا مجموع جذرى قوى يتعمق لمسافات كبيرة قد تصل الى عشرة اضعاف ارتفاع النمو الخضرى., مما يمكنها من تحمل ظروف الجفاف العالية والظروف البيئية الصعبة.

وترجع الأهمية الاقتصادية للجوجوبا لاحتواء بذورها على 40 الى 50% من وزنها شمع سائل يطلق عليه مجازا زيت الجوجوبا, والذى يعد اكثر الزيوت النباتية شبها بزيت كبد الحوت, و الجوجوبا من المحاصيل متعددة الاستخدام, حيث يستخدم زيتها فى العديد من الصناعات سواء مستحضرات التجميل, او انتاج مواد طبية, ونظرا لارتفاع درجة انصهاره والتى تصل الى (410 درجة مئوية)فيعد من أجود زيوت التشحيم, ويعد الاستخدام الأهم حاليا هو انتاج وقود حيوى من زيوت الجوجوبا.

لذا فان الجوجوبا تعد النبات المناسب لتنمية الاراضى الهامشية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *